ذكريات الزمن القادم

– الانتظار ..
هذا الفعل الذي لا أملك معه من الصبر شيئاً؛
– أحلام ؛ ابتسامات ؛ تفاؤل  ثم بخار فغيوم تهطل الخير في غير أرضك ..        
وملامح واقع  ليس يشبهها سوى بساط المرحومة حبابتي ؛ ستي ؛ نانتي …
ذاك  البساط الرَّث المهترئ الذي أتت على ما تبقى منه غيلان السنين …
– واجبات ؛ التزامات ؛ وفروض ..
عسكرية دبّر راسك  ،  وواقع يشبه هذي المقولة  ،  ومستقبل بحاجة إلى
دفشة و دفشة  و دفشاااات ؛ بل عله بحاجة إلى من يأخذ بيده نحو المستقبل .
20 شهر و ملحمة صراع جديد مع الوقت  . .
وانتظار لا أحترفه البتة  .
– أيام قليلة تفصلني عن الحياة العسكرية . .
سيمنحونني رقم عسكري ، وصدارة ، ونطاق ، وحذاء يجب أن يعكس بريق عيني ،
وربما نجمة أو أدنى بالضبط لا أعرف..  ولا أكترث بذلك ..
ولأول مرة منذ فجر ولادتي سأعرف كيف يشعر حليق الرأس ..
– بضع صباحات وسأجدني تعلمت كيف من الممكن أن يعتز الإنسان بنفسه كحيوان 
كلما تردد على مسامعه ذلك الإيعاز المتواتر : إعتز بنفسك يا حيوان ..
أهلاً أهلاً ملّا اعتزاز..؛  أعرف جيداً كيف يعتز الجندي الصهيوني بأحلامه ؛
والآري بتفوقه ؛ واللاتيني بمرجعياته الثورية والأمريكي بادعاءاته الديمقراطية ..
– سأمارس الرياضة الصباحية وأتلقى بعض الدروس  وتطبق بحقي جميع فنون
العقوبات العسكرية التي بدونها لن أعرف معنى الصلابة أو التنبلة  – على حسب –
كما يتوجب علي أن أتقبل جميع الهدايا والمفاجآت التي تسقط سهواً في قصعة الطعام
على اختلاف أنواعها .
وكلو كوم والشاي البارد الكامل الدسم كوم تاني ؛ يعني بصراحة شي ناهي و كده ..
لعلني سأشتاق كثيراً إلى كوب الشاي الدافئ الصباحي المقدس عندي .
سأتعلم كيف أنفِّذ ثم أعترض  .. وأتقمص شخصية العبد المأمور الذي لا يجيد سوى
كلمتين :  حاضر – أمرك  .. وربما أتعلم مهارة طق البراغي ..
ولأنني لن أتمكن من القراءة كما اعتدت سأستأمن أحد الأصدقاء على مكتبتي أو كما
أسماها هو تركة حمزة الثقافية .
وكل ما سلف يكون ضمن الخطة الألفية المدروسة  و وفقاً للبرنامج المرسوم .
لا أعرف إن كنت سأتأقلم مع هذا الوضع الجديد أم لا وجلَّ ما أعرفه أنه ينبغي علي
أن أفعل ذلك  .
كل ذلك سيقع خلال 20 شهر ليس أكثر .. 20 شهر فقط .. يا بعزقة العمر . .
20 شهر + الحد الوسطي للعقوبات + 27 سنة =  مواطن عربي جديد ينضم إلى
 مسيرة الباحثين عن الصفر ، ولا زال يتلقى المعونة من والده الذي شارف على الثمانين .
كما رأيتم المعادلة جداً بسيطة ولا تحتاج إلى كل ذاك الشرح الذي لم يكن غايتي إنما كل
ما أردت هو أن أستودعكم الله على أمل اللقاء في ظروف أفضل وذكريات أجمل وزمان
أقل تعاسة .
Posted in عام | 21 تعليق

ماذا تقرأ

1 – من أرسل لك الدعوة ؟
نجمة صباح حجازية همست وميضا ً قرمزيا ً محملا ً  بواجب
معرفي وهي الأخت المتواضعة بالعلم بوح القلم
2 – كتب الطفولة التي بقيت عالقة في ذاكرتك ؟
وفق ما أذكر إن أول كتاب قرأته من خارج المنهاج التعليمي كان القرآن
الكريم وتحديدا ً جزء عمَّ وتم ذلك على سبيل الحفظ .
وبعض القصص القصيرة في فضائل الخلفاء الراشدين
ومجموعة قصصية مصورة بعنوان ( قط البكتيريا )
3 – من أهم الكتاب اللذين قرأت لهم ؟
مع حفظ الألقاب :
مصطفى صادق الرافعي ، عائض القرني ، مصطفى لطفي المنفلوطي ،
إبراهيم الفقي ، نزار قباني ، محمد الماغوط ، باولو كويلو ، وليم شكسبير ،
مكسيم غوركي ، ليو تولستوي ، فريدريك نيتشه ..
4 – من هم الكتّاب الذين قررت ألا تقرأ لهم مجددا ؟
 ليس هناك أحد معين بذاته إلا أنني أحرص على ألا أقترب من كتابات
بياعين الوطنيات ؛ وكل رقيع أثبت التاريخ تسوله على عتبات الحكام ؛
وكتب المتصعلكين باسم القضية الفلسطينية وآخر همهم القضية  و أوَّله
التواجد وتسلق الشهرة ؛ بالإضافة إلى جميع الكتب التي تحمل العناوين
التالية :  ( مذكراتي ؛ حياتي ؛ رحلتي ؛ مسيرتي … ) التي يجتمع على
تأليفها مجموعة من المفكرين والأدباء فقط لمواساة بقايا كبرياء مسؤول
سابق شغل أحد المناصب الرفيعة المستوى في مكان ٍ ما .
5 – في صحراء قاحلة ، أي الكتب تحمل معك ؟
كنت قد سئلت ذات السؤال في موضع آخر وكانت إجابتي :
بلا منازع القرآن لأنه منبع الفضائل والدستور العادل للحياة
6 – من هو الكاتب الذي لم تقرأ له أبدا ً، وتتمنى قراءة كتبه ؟
إحسان عبد القدوس ، العقاد ، توفيق الحكيم  ، فولتير،
موليير ، أنطون تشيخوف ، جورج برنارد شو ، غوته .
7 – ما هي قائمة كتبك المفضلة ؟
لا تحزن + حتى تكون أسعد الناس  للدكتور عائض القرني
المجموعة الكاملة    للدكتور إبراهيم الفقي
رسائل الأحزان      لمصطفى صادق الرافعي
الخيميائي      لباولو كويلو
الدونكي خوته    لسرفانتس
سأخون وطني    لمحمد الماغوط   
الأعمال الشعرية الكاملة    لنزار قباني  
أعظم مائة رجل في التاريخ    لمايكل هارت
8 – ما هي الكتب التي تقرؤها الآن ؟
أما عن الكتب التي أقرؤها في هذه الفترة فأراني الآن أعيش مرحلة
انتقالية تسودها فوضى قرائية عارمة لا تمت للرتابة المعرفية بصلة
ولكن بشكل عام أتنقل بين :
قصة الحضارة  لويل ديورانت
تاريخ الأدب العربي  لحنا فاخوري
هذا هو الإنسان  لنيتشه
الإنسان الصرصار  لدستويفسكي
الحمار الميت  لعزيز نيسين
قيثارة الحب   لأوفيد
9 – أرسل الدعوة لأربعة مدونين :
محمد اللجي
طريف    
أراكة
 أوان الورد                                       
                           
Posted in عام | 9 تعليقات

إمارة الشوق

نعم
أنا لست مشتاقا
لا لست مشتاقا ..
واعذريني
إن لم أشبع غريزة التملك عندك
إن لم أروي طموح الأنوثة الأزلي
إن لم أكفر بذاتي
وأتوجه لقلبك في طقوس صلاتي
واعذريني
لأنني لن أنحر وريد قلبي
وأقدم روحي قربانا ً رخيصا ً
عند قدميك ِ
أو دعيني أقول لك
لا تعذريني
واهجريني واتركيني
فسيان عندي
إن تجعليني نجما ً سابحا ً
في زرقة العينين
أو تنسجيني لونا شاحبا ً
على شالٍ غرد الوصل
بين هضاب الكتفين
* * *
هل تذكرين  ؟
براءة قلبك مني
و ردّة عشقك عني
وقليل من التفاصيل
لكثير من الشجون
و ذاك التشرد المقدس
في مدائن طهر المتسكعين
هل تذكرين  ؟
عويل الناسك المرتد
وبعض سهام الشياطين
و سيف إقامة الحجة
وجموع عامة الأمة
وسوط الحد
* * *
نعم
أنا لست مشتاقا ً
فالشوق عندي
حرفا ً زائدا ً معلول
وفعلا ً ناقصا ً مذهول
والشوق عندي كن أبد الدهر خليلي
و صل قلبي حد الخلود
غني معي الأحلام
واطرب لصوتي كلما
دار في الرأس المُدام
واصدح بصوتك يسمعه كل الأنام
أهواه
ويهواني
ولا تخشى في العشق لوما ً
ولا تخشى فقد الزمام
هذي طقوس العشق
أعرفها وتألفني
و آيتها في القرب مني
كن أبد الدهر خليلي أو لن تكون
فالعشق عندي رعشة ٌ صوفية مثلى
لا يرتقيها أضعف المريدين
واعذريني إن لم أكن بك ِ في الزهد
من الخالصين المخلَصين
إن لم أكن لك ِ في الولاء
من الأولين الأولين
* * *
لا
أنا لست مشتاقا
ولكني من الشوق أكبر
والوصل منا أكبر
من الطهر أنقى
والوصل فينا أنقى
وحاشى الوصل أن يسهو
وحاشى الوصل أن ينسى وأذكر
* * *
أجل
أنا لست مشتاقا
و لكني يهيم الشوق في شوقي
فيشقيني ولا يشقى
و لا يفنى ولا أصبر
فيعصرني
وأنهاه ُ ويصرعني
ويتركني مضرجا ً بحنين شوقي
وأتركه صغير مهد ٍ
من توِّه بات يكبر
Posted in مأدبة أدبية | 17 تعليق

القرارات غير الدستورية ( شبهات تخرق استقرار القيم والتقاليد والحقوق الدستورية )

لأنه الحق الذي فطرنا عليه وليس من شيمنا السكوت عنه . .

لأنه الحق الذي لا نخشى فيه  لومة  لائم  . .

لأنه الحق الذي تناوله فقهاء القانون الوضعي و جهابذته  

وأفنينا به الشباب فقط كي نعي بأنه :

سلطة أو مكنة يمنحها القانون للفرد و يحميها.

ولست أعني أي حق إنما هو الحق الدستوري الذي أقرته

وأكدت عليه جميع دساتير العالم بما فيها دستور سوريا الدائم

لعام  1973 .

ولأن البعض منا ما زال يقف حائرا ً أمام مشروع القرار المزمع

إصداره وتنفيذه من قبل  الدكتور غياث بركات  وزير التعليم العالي السوري

مع بداية العام الدراسي القادم.

مشروع القرار هذا الذي لم يصدر بعد والذي لا يعدو عن كونه ( حتى هذه اللحظة)

مجرد توجيهات وتوصيات تتضمن منع الطالبات المنقبات من الدخول إلى الحرم الجامعي

تحت ذريعة ( تعارض هذه الظاهرة مع القيم والتقاليد الأكاديمية ومع أخلاقيات الحرم الجامعي )

ونحن إذ نطرح هذا الموضوع ها هنا إنما نلفت العناية الى قضية دستورية

على جانب عالي من الخطورة و الأهمية ؛ حيث أنه من أبسط بديهيات الفكر القانوني

هي أن الدستور و الذي يعتبر الحجة الدامغة و المنظِّمة لحقوق و واجبات كل

من الفرد والسلطة التي تحكمه ، هذا الدستور الذي يتمتع بالحجية المطلقة

( بالإجماع ) تجاه كافة النصوص القانونية إطلاقاً ( قانون عادي ، مرسوم ،

قرار ، لائحة ) .

حيث يتربع الدستور على قمة التدرج الهرمي القانوني ومن المتعارف عليه

أنه في حال وقع التعارض بين أي نص قانوني وبين أحكام الدستور يضرب

النص القانوني عرض الحائط ويتم تجاهله ويطبق النص الدستوري وذلك احتراما ً لمكانة

الدستور الذي يعتبر الوثيقة الأسمى التي تكفل حقوق المواطن وتمنح الحكومات الشرعية.

                              ونحن هنا إذا ما وضعنا مشروع القرار هذا تحت مجهر الدستور السوري فإننا           

          سنجده مخالفا ً لنص المادة (  25  الفقرة  1 ) والمادة ( 27 ) على السواء .

وأنا كمواطن عادي ليس إلا أود أن ألفت عناية القائمين على إعداد

مشروع القرار هذا إلى أن مجرد الاستمرار بالتفكير في إصداره مع العلم المسبق

بما يترتب على ذلك من مخالفة للدستور يعتبر انتهاكا ً صارخا ً للثقة التي منحت لهم

من قبل الشعب بموجب النص الدستوري .

ونهاية أود أن أشير إلى أنه لا زال لدينا الكثير من الوقت للتفكر على الأقل

قبل أن نشترك جميعا ً في اغتيال هذه الوثيقة الدستورية.

________________________________________________ 

 

الشرح المبسط لغير القانونيين   :

 

في النص والفكر القانونيين يعتبر الدستور أسمى من القانون وأعلى منه مرتبة

وأفضل منه مكانة وذلك ضمن سلسلة التدرج الهرمي للقانون

وهناك قاعدة قانونية مُجمَع عليها تفيد بأنه في حال التعارض بين أي نص

قانوني وبين النص الدستوري يقدم الدستور في التطبيق ويتم تجاهل النص الآخر وذلك

لسبب بسيط وهو عدم دستوريته.

 

 

_____________________________________________

 

المعذرة للإطالة ولكن انتهاك حق دستوري من قبل جهة عامة

تكاد تكون أكثر من يعي ماذا يعني أن ينتهك الدستور في نصه الصريح

ليس بالقضية البسيطة كما يحاول البعض أن يصورها ويروج لها  .

 

 

قد يتبع . .

Posted in عام | 10 تعليقات

مزاد علني

بعد بسم الله منفتتح المزاد :

شهادة حقوق حديثة الولادة   (  موديل 2010   )   يعني بعدا بشحما 😉

صادرة  عن جامعة دمشق بمرتبة ( جيد )

مع  جميع  أختامها وملصقاتها وطوابعها …

بالإضافة إلى خمس صور مصدقة أصولا ً + كشف علامات

+ بيان بالحياة الجامعية + وثيقة تبرع بالدم +

وثيقة تدريب جامعي عدد 2 تمنحانك إعفاء لمدة  شهر من الخدمة

الإلزامية .

تُمنح هاتين الوثيقتين كهدية مجانية للمبتلى  ..

*   *   * 

شروط المزاد :

     1 _  الحد الأدنى للمقابل : منصب موظف من الدرجة الرفيعة

            مع جميع المعارف و المقومات اللازمة لبقائه في منصبه

           أطول مدة ممكنة للدرجة التي معها يمكن توفير حياة رغيدة للأولاد

           وتأمين مستقبل أبناءهم  (( أحفادي ))

2 _    الحد الأعلى للمقابل :

            لا حدود أو قيود على هذا الحد .

3 _   هذا الإعلان غير خاضع لشروط المبادلة

           أو المقايضة  😉

 

مين بيفتح المزاد ؟؟

سمعونا كلمة طيبة 😀

Posted in أبيض أسود رمادي | 17 تعليق

امتنان

في الأيام القليلة الماضية تفضلت   _ مشكورة _  مجلة ديوان الإلكترونية  

               بإسقاط الضوء على بعض التدوينات                

التي كنت قد طرحتها في (( مدونة حمزة ))  بأوقات سابقة مختلفة

وذلك بغية وضع وصف عام وشامل للمدونة 

ونقد وتحليل المواضيع التي يتم طرحها من خلالها

وليس لي إلا أن أتقدم بفائق الشكر وعظيم الامتنان

للكاتب _  مها نور إلهي  _ على وجه الخصوص

وللمجلة ككل ضمن سياق التعميم  .

للاطلاع  تفضل هنا : http://www.blogazette.net/?p=211

Posted in عام | 10 تعليقات

شام .. حيث لا يكفي الكلام

 

 

 

 

 

Posted in أبيض أسود رمادي | 19 تعليق