آباء وأبناء

 

الولد : والدي ما هو الصبر ؟

الوالد : الصبر يابني هو فن التجلّد

الولد : وماهو التجلّد  ؟

الوالد : هو الطاقة والتحمُّل

الولد : وماذا علينا أن نتحمَّل ؟

الوالد : الضيق والشدائد إلى أن تنقضي بسلام

الولد : وهل تجيد الصبر يا أبتِ

الوالد : بلا يا بني

الولد : ومن علمك الصبر يا والدي ؟

الوالد : الحياة يا بني هي خير معلم  

الولد : إذا ً أنت إنسان صبور يا أبت ِ

الوالد : كثيرا ً يا بني

الولد : فلماذا طلّقت أمي ؟؟

الوالد : ؛ ؛ . . . .  ! !

______________________________________

كثيرا ً ما يقول الآباء ما لا يفعلون ، ويفعلون ما ينهون أبناءهم عن إتيانه ؛

وذلك ما تعجز عن فهمه مدارك الصغار ؛  فيقدمون على تقليد الكبار دون

أن يعقلوا الأفعال أو الأشياء .

ويكبر الأولاد ؛ وتكبر معهم المفاهيم الخاطئة و المغلوطة ؛ التي  تلقوها عن

 ذويهم . 

ومن جيل إلى جيل تتكرر المأساة .

وبذلك يساهم الآباء عن غير قصد في إنشاء  جيل ٍ أقرب ما يكون إلى بحر ٍ

أهوج لا يدري بأي وجهةٍ  يسير ؛  في الوقت الذي نحن  فيه  بأمس  الحاجة  

إلى بناء جيلا ً أكثر وعيا ً وتبصُّرا ً ودراية بحقائق الأمور .

Advertisements
هذا المنشور نشر في عام. حفظ الرابط الثابت.

14 Responses to آباء وأبناء

  1. أخى الفاضل: حمزة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    وحمداً لله على عودتك الطيبة

    أخى: أولاً أحييك على طرحك المتميز….
    نعم أخى هناك الكثيرون منا مع الأسف يفعلون ذلك وهم لايشعرون بفداحة صنعهم
    هؤلاء الأبناء هم أمانات لدينا ولابد أن نحرص على الأمانة لأن هؤلاء هم نصف الحاضر وكل المستقبل
    فإذا أردنا صنع مستقبل طيب ، لابد من مرعاة سلوكياتنا مع أبنائنا.

    تقبل أخى تقديرى واحترامى
    أخوك
    محمد

    • حمزة كتب:

      أهلا ً بك أخ محمد
      وأشكرك على اهتمامك ..
      وللأسف يا أخي فإن القليل القليل ممن يحاولون
      أن يصونوا تلك الأمانة وذلك ليس لسبب وإنما فقط
      بسبب عدم اكتراثهم بأمر الصغار وجعلهم أبناءهم
      في آواخر قائمة الأولويات .

      لك الخير أخي الفاضل
      ودمت

  2. ريـــم كتب:

    وجهة نظر أم :
    كل السلوكيات التي يقوم بها الأبناء -سلباً او ايجاباً- هي انعكاس بشكل او بآخر لما يعايشونه مع آبائهم .. لأن الطفل لا يعلم ولكنه يتعلم
    ولا يمكن أن نلوم الأباء أيضا لأنهم كانوا صغارا في يوم من الأيام
    وهم في النهاية كسائر البشر يسعون إلى الكمال ولا يصلونه

    تحية

    • حمزة كتب:

      عذرا ً ريم ..
      قد كان آباؤنا في يوم من الأيام صغار
      لكنهم حين أنجبونا لم يكونوا صغارا ً ..
      ريم أتفق معك في أنه لن يصل أحد للكمال
      والسبب في ذلك أن الكمال ليس صراعنا كبشر
      وإنما معركتنا الأساسية هي السعي نحو الكمال ؛؛
      لكن وبالرغم من ذلك فإن القلة النادرة التي مازالت في
      زماننا تسعى نحو الكمال ..

      أهلين ريمو

  3. رأيي سديد وصائب أحيانا يحدث هذا معي بيني وبين الاولاد وكما حدث مع ونيس في مسلسل يوميات ونيس حاول أن يربي الأولاد على القيم ولكن المشكلة أن المجتمع كان مريض وبدت هذه القيم مشكلة أمام مرض المجتمع ودمت على الطرح الجميل 🙂

  4. حمزة كتب:

    صديقي حسام
    شاهدت عدة حلقات من هذا المسلسل
    وكما يقول المثل _ إيد وحدة مابتسفق _
    لابد للجميع أن يدركوا معايب المجتمع وأن
    يحاولوا أن يجتثوها من جذورها وكل ذلك فقط
    من أجل إنشاء جيلا ً ينهض بنا من جديد .

    دمت

  5. اخي الكريم حمزه …

    جميع مانعمل ينعكس على ابنائنا فهم نتائج غرسنا ان احسنا فلقد فزنا

    بابناء نفخر بهم ..وان اسائنا فالله المستعان على مايصبح عليه الابناء ..

    وهم امانه سنسئل عنها يوم القيامه فلنتقي الله فيهم ..

    دمت بخير حمزه ..

    • حمزة كتب:

      بوح صدقت فيما قلت ……
      وفي جميع الأحوال فإن كل مايلزم الموضوع
      هو القليل من العناية والدراية .

      لك الخير ودمت .

  6. Ezz Abdo كتب:

    بارك الله فيك أخي الكريم حمزة
    صعب جدا عندما يسأل طفل ابوة ….. لماذا يا أبى

    سهل أن يسأل الوالد ابنه … ليعلمه ويربيه
    والمشكلة عندما يسعى الجيل الجديد ليربى الجيل القديم
    ربما تكون علامة خير … أن هذا الجيل الجديد … يريد الأوضاع أفضل

    اللهم حسن أحوالنا يارب العالمين واجعلنا من الصادقين
    اشكر قلمك وكلماتك أخي الكريم حمزة
    وفقك الله لما تحبه وترضاه

    • حمزة كتب:

      أهلا ً بك أخي الفاضل
      نتحدث عن الطفولة أي أننا نتحدث عن
      أجمل منحة وهبتها السماء للبشرية ؛
      علنا بذلك نستطيع صناعة جيل جديد
      يتمتع بالأساس الوطيد .

      كل الشكر لك
      ودمت

  7. كثيراً ما يفعل الآباء هكذا !

    يطلبون من أطفالهم فعل أشياء هم لا يفعلونها أمامهم 😦

    تحياتي

  8. الموضوع الذي تطرحه بكل اسف هو الأغلب بين الآباء والأمهات
    ومن ثم بعدها يكتشف اللاباء ان سلوكيات ابناءهم ليست على المستوى الذي كانوا ينشدونه ويتناسون أساسا أنهم المسؤلون عن تلك النتائج
    وتستمر تلك السلسة المتوارثة حتى تتحول لجزء رئيسي من النسيج الفكري للمجتمع وتتحول لآفات إجتماعية بكل اسف

    والحل ببداية من الداخل للفرد فلا يتكل أن هذه تربيته وتغلب عليه
    فبإعتقادي اي إنسان عاقل يمكن ان يتجاوز اي سلبيات بالتربية مورست عليه
    بالقطع لو امتلك الذكاء والارادة

    موضوع شيق وواسع ويطول فيه الحديث
    تسلم على الطرح المميز

    ودي وتقديري

    ماجدة الصاوي

    • حمزة كتب:

      صحيح أن الإنسان العاقل يستطيع أن يتجاوز سلبيات التربية ولكن علينا ألا نغفل أن الكثير من
      معتقدات الطفل ومكتسباته تتكون وتستقر في سن مبكرة لديه لذلك وإن استطاع الإنسان
      عند الكبر أن يتغلب على تلك السلبيات فإنه سيجد صعوبة كبيرة في ذلك ..
      أسعدني تواجدك ودمتي بخير .

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s