هكذا تسللت ُ إلى كوكب الزُّهرة

في طريق العودة إلى المنزل ، كانت الساعة تقارب العاشرة مساء
وكما اعتادني باعة الكتب  القابعين عند سور الجامعة ؛ وقفت قليلا ً
لأطالع المفيد ؛ وأسأل هل من جديد .. ؟؟
حيث جاوزت انتباهي تلك الرواية  ، والتي تتخذ من السواد  وشاحا ً
لها وكأنها تعتد ّ حدادا ً  يقتضيه ليل بعد ٍ من طلاق ٍ أو فراق .
عن ثمنها مستفسرا ً قد سألت ؛(( $$  ليرة سوري كان الجواب ))
فقلت للبائع أنت بعت وأنا اشتريت .
والى المنزل عجّلت الخطى وتوسلت صاحب الركب ألا يبطي  ،،
وما أبطى .
في غرفتي جلست أمعّن النظر ؛ أقلّب الرواية ؛ أحيِّد الفكر؛ وكانت
الخلاصة وزبدة الخبر ، مؤامرة جديدة ، تحيكها امرأة لتنقذ البراءة
من سطوة الذكر .
com نسيان
نسيان com الرواية الأخيرة للروائية أحلام مستغانمي والتي تستهل
بدايتها  بتوضيح  موجّه  للرجال المتسلّلين  للرواية  المذكورة  قائلة :
أيها (( الرجال الرجال )) سنصلي لله  طويلا ً كي يملأ بفصيلتكم
مجددا ً هذا العالم ، وأن يساعدنا على نسيان الآخرين !  .
تخبئ الرواية  بين  جنباتها  فيض ٌ من النصائح المقدمة  لأسيرات
الذاكرة من النساء ؛ حيث تدعو الكاتبة  من خلالها قبائل الياسمين
الأنثوية باللجوء إلى فردوس النسيان المفقود ، مردِّدة هذا الشعار :
أحبيه كما لم تحب امرأة
وانسيه كما ينسى الرجال   .
وتنتهي الرواية بعهد ٍ جديد و/ ميثاق شرف ٍ أنثوي ّ / ؛  فأوردت :
أنا الموقعة أدناه أقرّ أنني اطّلعت على هذه الوصايا  و أتعهد
أمام نفسي ، وأمام الحب ، وأمام القارئات ، و أمام خلق الله
أجمعين ، المغرمين منهم والتائبين ، من الآن وإلى يوم الدين ،
بالتزامي بالتالي :
* أن أدخل الحب وأنا على ثقة تامة أنه لا وجود لحبٍّ أبدي .
* أن أكتسب حصانة الصدمة و أتوقع كل شيء من حبيب .
* ألا أبكي بسبب رجل ، فلا رجل يستحق دموعي . فالذي
يستحقها حقّا ً ما كان ليرضى بأن يُبكيني .
* أن أكون جاهزة للنسيان .. كما ينسى الرجال .
التوقيع : كاميليا فؤاد الهاشم .
فما رأيكم بهذا الخبر ؟؟ ..
وما قولكم بثورة الأنوثة لفقدها الرجولة ؛ وعولمة الذكر ؟ !!!
بالله عليكم فلتنتهي المسألة ، ولينجز الأمر . _____________________________________________
هكذا تسللت ُ خلسة ً إلى عالم ٍ نُقش على بواباته  المزركشة
(( يحظر بيعه للرجال ))  ..
عالم ٌ من النساء  وشيء ٌٌ من النسيان .. ( نسيان . كُم ) .
Advertisements
هذا المنشور نشر في قراءات. حفظ الرابط الثابت.

28 Responses to هكذا تسللت ُ إلى كوكب الزُّهرة

  1. أخى الفاضل: حمزة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أحييك على هذا الطرح الرائع والشيق
    والذى جعلنا نسير معك بخطواتك داخل هذا العالم

    الحقيقة الواضحة وضوح الشمس ..
    أن لارجل يستطسع الاستغناء عن دخول عالم المرأة
    والارتماء فى أحضانه .

    ولاامرأة تستطيع العيش وحيدة داخل عالم الذكورة الرجالى
    هما معاً روح وجسد..
    إذا انفصل أحدهما عن الآخر ..كان الموت والفناء.

    تقبل تقديرى واحترامى
    أخوك
    محمد

    • حمزة كتب:

      وعليكم السلام أخي محمد ورحمة الله وبركاته
      و تسلم على هذه الكلمات الجميلة ..
      وكما تفضلت أخي هما بالفعل جسد وروح لا يستطيع
      أحدهما الانفصال عن الآخر وإن فعل كان الفناء ..
      إنما وجدنا ليكون التناغم والانسجام لواء حياتنا
      وسراج سعادتنا في الليالي حالكة الظلمة ..

      لك الخير أخي وأدامك الله

  2. uللاسف لم يتسنى لي قراءة هذه الرواية بعد يعني قرأت 10 صفحات وأقوم بالتأجيل يبدو أني أصبحت كسولا 🙂 ولكن أعتقد أنك أستمتعت سأحاول أن اتم قراءتها كما العديد من الكتب المؤجله في مكتبتي تحياتي أخي.

    • حمزة كتب:

      حسامو أتمنى عليك قراءتها في أقرب فرصة تسنح لك ؛
      فأنا عن نفسي قد شغفت كثيرا ً بمتابعة هذا التحريض العلني لقبائل العاشقات
      من النساء ،والذي تمارسه الكاتبة من خلال صياغتها لمؤامرة أنثوية لطيفة
      وفريدة من نوعها ، في محاولة لتقويم نقاط الضعف وترميمها باستخدام النسيان
      كتدبير احترازي ووسيلة علاجية لانتشال ضحايا شرك الذكريات من النساء ..

      حسام أسعدك الله وعجّل فرج الكتب المؤجل قراءتها في أقرب وقت ممكن 🙂

  3. rana كتب:

    قرأت الرواية و شدتني كثيراً , الأسلوب مرح و مضحك وجميل جدّاً ..
    خاصّة عندما ذكرت جورج قرداحي و الفيل وإخلاصه لإمرأته ؛)

    أعتقد أن أحلام َفَهِمَت المرأة تماماً في حُبّها و مقدار ألمها ووجعها حين ينفَصل عنها الرجل , لا شك أنه ممكن للألم أن يكونَ واحداً عندَ الرجل والمرأة
    ولكن ( ! ) الرجل قادر على كَبت عواطفه أكثر من المرأة لا شك ..

    لكلِّ الرجال الذين أبدوا انزعاج وانتفاضة ثورية تجاه الكتاب , أحلام استثنَت منذ البداية , ( الرجال الرجال ) الذين
    عندما يوعدون يوفون بالوعد
    وعندما يقولون يصدقون
    وعندما يُحبّون يقدّسون المشاعر ..

    فتاتنا /الشرقيّة/ عِندما تُحب تُخلص لأنها لا تُريد أن تُفرّط بمزاياها لرَجُلٍّ لا يقدّرُ شيئاً !!

    • حمزة كتب:

      بالفعل تلك الرواية تتميز بأسلوب ظريف وبما أنك ذكرت منه قصة الفيل
      و هو استطراق جميل حين أقدمت الروائية على ذكر الفيل وذاكرته الوفية
      التي تشفع له بالرغم من الكوارث الذي قد يخلفها وراءه دون أن يشعر بها ،
      وأنا عن نفسي أعتقد بأن أحلام لم تفهم المرأة في هذه الأطوار االتي
      ذكرتها بقدر ما كانت تشعر بها .. فلا يدرك مزاجية الأنثى إلا الإله 😉 ……
      أنا عن نفسي استمتعت بقراءة تلك الرواية وذلك بغض النظر عمن يتسخط
      أو يستشيط غضبا ً من الرجال الذكور .. فهم لا يمثلون إلا ذواتهم ؛
      وعن فتاتنا الشرقية فا الإخلاص يا صديقتي هو أمر نسبي يختلف مقداره
      من فتاة لأخرى باختلاف الأحوال والظروف المحيطة بها .
      ولا أخفيك ذلك الفضول الذي أثارني من رواية موجهة للإناث ويحظر تداولها
      من قبل الذكور وهو ما أثار تساؤلي حيث أنه كيف لرواية ممنوع على الرجال
      تصفحها بالرغم من أن أغلب المقولات التي تستشهد بها الكاتبة هي أشعار
      وآراء أدباء ومفكرين ينتمون الى عشيرة الرجال 😉

      أسعدني تواجدك ودمت بخير

  4. اخي الكريم حمزه ..
    احلام لم يسبق لي ان قرات لها ..
    وان وجدت ذات مره احد المدونات لم تذكرها بخير هي ولا كتاباتها
    لذلك لااستطيع الحكم على كتاباتها .
    ولكن اعرف ان الرجل والمرأه كلاهما مكمل للاخر والحياه لاتستقيم بدونهما
    ومن قال انه يستغني عن نصفه الاخر فهو يكذب على نفسه قبل الناس .
    والاخلاص موجود عند الطرفين لانستطيع ان نقول ان المراه كثر وفاء من الرجل فهي مسئله نسبيه .
    لك الشكر حمزه ..

    • حمزة كتب:

      بوح يا أخية
      حيث لا أنوثة فلا رجولة وإنما ذكورة مجردة
      وحيث لا رجولة فلا أنوثة وإنما نساء واهنات
      وكما قلتي فكلاهما مكمل للآخر ..
      إنما الإخلاص يختلف أيضا ً لدى الفرد الواحد
      باختلاف الظرف المحيط واختلاف الطرف الآخر .

      بوح كوني بخير

  5. rana كتب:

    أعتقد أن الكتاب موجّــه للفتيات المُخلصات حصراً و اللاتي تعرّضن للخذلان أو الخيانــة من قِبَل من حُيّل لهنّ أن رجلهنّ هوَ نصفهنّ لآخر !

    أما عمّا قلته عن المقولات التي استشهدت بها الكاتبة .. فهي من / الرجال الرجال / الذين يعرفون الحُبّ حقّ معرفة و لا يفرّطون بمشاعر الفتاة لأنهم يعلمون عندما يفعلون سيحطّمون جزءاً كبيراً مِن شخصيّتها !!

    • حمزة كتب:

      وأنا أيضا ً أعتقد ذلك ؛ وهناك الكثير ممن يعتقدون ذلك ؛ و أيضا ً
      هناك من له وجهة نظر مغايرة لما أعتقده وتعتقدينه صديقتي
      ويعتقده الآخرون .. وتتزاحم الاعتقادات …………… عذرا ً عزيزتي
      إنها مجرد اعتقادات قد تصيب الهدف الصحيح وقد لا تصيب 😉 .

      عزيزتي رنا :
      ليس معيارا ً أن يكون المرء شاعرا ً أو مفكرا ً أو حتى رجلا ً كي يسمو لإدراك
      الحب بمفاهيمه العميقة ومدلولاته السامية ..
      فكي لايفرّط المرء بمشاعر الآخر عليه وقبل كل شيء أن يكون (( أنسانا ً ))
      وهو ما يشكّل ضالة الجميع في عصرنا هذا من الرجال والنساء على السواء .

      أسعدك ربي رنا ودمت بخير وبعد ٍ عن كل من لا يحمل لقب إنسان

  6. maram_soft كتب:

    انا عم اقرا هي الرواية حاليا وكنت رح اكتب عنها بمدونتي بس سبقتني يا حمزة .
    الرواية كتير حلوة بس بتوجع القلب كتير وبتعمل كآبة يا ريت يفهم الرجال انو المرأة وقت بتحب بتصير اسيرة الحب وبوقت بتركها الحب بتصير اسيرة ذاكرتها يلي بتقتلها بكل وقت
    الله يبعد عنا الكره ويديم علينا من نحب
    رح اقترح ع احلام تكتب رواية جديدة عنوانها (لا تنسَ-للرجال فقط- )

    • حمزة كتب:

      مرام :
      كوني كتبت عنا فهذا ما بيمنع من إنك تكتبي عن رأيك فيها ..
      أدعو الله أن يديم السلامة لقلبك ومن تحبين ..

      أسعدك الله ودمت بخير مرام

  7. ريـــم كتب:

    قرأت مقتطفات منها
    الجميل فيها أنها ليست رواية ولكنها مجموعة مقالات
    نشر منها الكثير في مجلة زهرة الخليج على مدار اشهر
    جميل أن تقرأها بعد ان تخرج منتصرا معلنا نسيانك أو على الأقل
    معلنا رغبتك الحازمة في النسيان …
    أعترض فقط على حظر بيعه للرجال
    فمنهم من يحتاج إليه فعلاً

    تحية سلام 🙂

    • حمزة كتب:

      عزيزتي ريم :
      نسيان هي مجموعة نصائح أو توجيهات تتوجه بها الكاتبة الى أنثى
      علقت في شباك الذاكرة ..
      الأجمل أن نعلن النسيان لكل من لا يستحق بأن نكرمه لحظة ً في
      مجالس الذاكرة سواء تمت قراءتها أم لا 🙂 …
      ريم بالرغم من الحظر الواقع فقد استطعنا أن ننال قسطا ً منه كما ترين 😉

      تحية لأنوثتك الطاهرة وروحك البريئة

  8. السلام عليكم و رحمة اللة
    المرأة كائن رائع
    بدونة لا نستطيع الحياة
    تقبل مرورى و احترامى
    أحمد الزنارى

  9. سفر كتب:

    تمنيت لك لو أنك تسللت بغير هذا الكتاب..

    تحياتي لك حمزة

    تبدو شخصا يحب التأمل وله طقوس..

    • حمزة كتب:

      عذرا ً ولكن لطالما كان مبدأي في الحياة أن أبحث عن الفائدة ولو كانت مدونة في قصاصة ورقية ملقاة على قارعة الطريق ..
      سفر لك مني ألف تحية وأتمنى أن أكون كما بدوت لك ِ

      لك الخير وأسعدك ربي

  10. قرات عنها في مدونه تانيه
    وقلت حا اقرها ولكن في اجل غير مسمى

    ولكن افتبست سطر جعلني
    اهم باقتنائها وقرائتها في اقرب وقت

    وُفقت في الطرح والاقتباس
    تسلم ايديك

  11. MC كتب:

    لم أقرأ الكِتاب بعد. لكنّني طالما احترت في سبب الكمّ الهائل مِن المرارة التي تُسيطِر عليها مُؤخّراً. ما هكذا توردُ الجِراح.

  12. الأخ الفاضل :حمزة
    كل عام وأنت بخير وعيد أضحى مبارك عليك وعلى الأسرة الكريمة
    وبارك الله فيك وأعزك
    أخوك
    محمد

  13. ن أدخل الحب وأنا على ثقة تامة أنه لا وجود لحبٍّ أبدي .

    * أن أكتسب حصانة الصدمة و أتوقع كل شيء من حبيب .

    * ألا أبكي بسبب رجل ، فلا رجل يستحق دموعي . فالذي

    يستحقها حقّا ً ما كان ليرضى بأن يُبكيني .

    * أن أكون جاهزة للنسيان .. كما ينسى الرجال

    حمزة

    اولا كل عام وانت بخير
    وكل العذر عن انقطاعي لانقطاع النت عندي
    بالفترة السابقة

    واحييك على هذا الرح

    انا لم اقرا الرواية

    ولكن اقتابسي هذا
    فيه كل الصمت بعدها

    فوافي ويغني عن اي تعليق
    فبكل اسف لتنجو الناسء من ويلات تعذيب الرجل

    عليها فعلا بتطبيق تلك النصائح
    ولو لن تفلح الا بعد ان تمر بعذابات التجارب الطاحنة

    ودي وكل تقديري

    ماجدة الصاوي

    ::::

  14. الكتاب راائعاً لغاية أنني حلمت أنني قابلتها أي أحلام
    وعقدت معها صداقة 🙂

    لغتها تبهرني وتشكيلها لها يزيدها بهاءً ..

    لكن ….

    ما الذي أدخلك من باب [ يحظر على الرجال]

    وكما هي تقول أشعر بتسسل الرجال فأقول لهم …..

    🙂

  15. صديقي حمزة شكرا لك على تعليقك الذكوري اللطيف على الرواية
    إنها أكثر من رائعة فيها من المتعة و تخفيف الألم الكثير
    آه لو تعلم ما فعل معشر الرجال بقلوبنا

    و لكن كما قالت التحية للرجال الرجال و فقط……

    مودتي

  16. حمزة كتب:

    يسعدني دوما ً مروركم أصدقائي
    واعذروني لو أطلت الغياب ولكن
    هكذا شاءت الأقدار

  17. 🙂
    لم تشأ (الأقدار )بل شاء الله مقدر الأقدار ..

    أليس كذلك ؟

    • حمزة كتب:

      هو كذلك يا عزيزتي وليس هناك من فرق
      فالقدر هو مشيئة الله ابتداء وانتهاء ..

      دوما ً يسعدني مرورك

  18. محتار كتب:

    شكرا لك يا أخ حمزة

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s